ماهو خطر الشبكات الاجتماعية على التثقيف في الطب النفسي ؟

marc-schafer-631509-unsplash
Photo by Marc Schäfer 

 

نشر المعرفة والتوعية هي مهمة جليلة عظيمة ، زيادة المحتوى العربي وتعزيزه أمر مهم في هذه الفترة من الزمان.

الصحة النفسية تعاني من العار والوصمة الاجتماعية ، تعاني من ضعف المحتوى العربي ، تعاني من المتطفلين على الطب النفسي وعلم النفس.

يتركز المختصين النفسيين على التوعية عبر الشبكات الاجتماعية سواء على تويتر أو سناب شات ، تويتر يضع التغريدة في مايقارب ٢٧٠ حرف وسناب شات يضعها في ١٠ ثواني.

ماهو الخطر التوعوي التثقيفي من النشر عبر الشبكات الاجتماعية ؟ 

التغريدات كاملة لا تكون في مكان واحد ، كل موضوع في تغريدة مختلفة عن السابقة ، التغريدات القديمة جداً لن تكون ظاهرة للمتابع ، يتغير الهدف الأساسي الذي بدأ به وهو نشر المعلومة إلى زيادة عدد المتابعين والتسويق لعيادته أو لشخصه عبر “التثقيف النفسي”.

قلة عدد الأحرف يجبر المغرد على الإختصار حتى وإن خل بشرحه الكامل للمعلومة لمنع اللبس والخلط ، تزايد عدد المتابعين ورغبتهم في المزيد قد يؤثر على حكم المغرد في التسرع في التغريد والرد ، التغريدات قد تكون خالية من المصادر والمراجع للمعلومات بسبب ضيق المساحة.

عدم تتابع المعلومة وربطها وشرحها بطريقة علمية يؤثر على المتابع وتلقيه للمعلومة ، الشخص الذي يغرد عن دواء نفسي كمثال فسيذكر أقل المعلومات التي يستطيع ذكرها ولن يستطيع تغطية جميع الجوانب للدواء النفسي.

شرح الاضطرابات النفسية كمثال حين يتم الحديث عن الاكتئاب ويذكر الأعراض المصاحبة له ، هل سيذكر ماهو الاضطراب النفسي من الأساس ؟ هل سيذكر المعاير التشخيصية ؟ هل سيذكر مصادر تعريف الاكتئاب ؟ هل سيذكر نوعية العلاجات والأدوية للاكتئاب ؟ هل سيذكر الفرق بين الاكتئاب كاضطراب وكعرض ؟ هل سيذكر العوامل التي تؤثر في ظهور الاكتئاب ؟ هل سيذكر أن ليس كل حزن وضيق هو اكتئاب ؟ هل سيذكر الكثير من المعلومات التي تساهم في إيصال المعلومة كاملة وليست ناقصة.

الشبكات الاجتماعية تساهم في تضيق المعلومة وحصرها وذكر جزء من بحر المعلومة ، المعلومات الطبية ليست نقاش بسيط ، ليست أراء شخصية ، ليست اعتقادات خاصة.

حين تغرد أيها الطبيب النفسي وفي الملف التعريفي كتبت استشاري وذكرت عدد من الشهادات والزمالات والتخصصات الدقيقة بالتأكيد سيكون المتابع البسيط الذي لا يقفه شيئاً في الطب النفسي مصدقاً لك مهما ذكرت.

حين ترشح نوع علاج وتقلل من علاج أخر ، حين تقلل من تخصص وترفع من تخصص أخر ، حين تروج لدواء نفسي عن أخر ، حين تزيد رهبة المتابعين لأدوية معينة وتبسط غيرها.

حين تنقل بحث وتذكر معلومة بغض النظر عن تفاصيل هذا البحث ومن هي العينة وكيف تمت هذه العينة وماهي الأدوات المستخدمة وغيرها الكثير التي تأثر في مصداقية البحث وقوته ، فالمتابع البسيط لا يعرف هذه التفاصيل.

تابع معي هذه الحالة: 

مريض تم تشخيصه بالاكتئاب وبدأ بتناول مضادات الإكتئاب من نوع معين والذي يراه طبيبه الخاص له ، تأتي أنت مغرداً عن أعراض هذا الدواء وتنادي بمنع صرف هذا الدواء لعدم فائدته ، أنت وحدك من يعلم أن ليس الكل يستجيب لدواء معين أو أن الكل يتجاوب مع هذا النوع من العلاج أو يرفضه ، هل هدفك هو صحة المريض ؟ تستطيع التواصل مع الجهات المختصة وتعطي رأيك العلمي مدعماً بالمصادر مطالباً بمنع صرف هذا الدواء

هل تعلم أن هناك مرضى يغيرون أدويتهم وأطبائهم بسبب تغريداتك ؟

هل تعلم أن هناك أم ترفض العلاج بسبب تغريداتك ؟

هل تعلم أن مريض ثنائي القطب كان في أحسن حال مع طبيبه وعلاجه وبسب تغريدتك اتنكست حالته ؟

هل تعلم أن النقاشات العلمية والطبية بينك وبين المختصين في الشبكات الاجتماعية أمام العلن من أسوء القرارات في حياتك ؟

أنا هنا لا أشجع أن تقف عن التوعية والتثقيف الطبي ، لكن الشبكات الاجتماعية ليست المكان الصحيح أبداً ، فالمدونات والمواقع التي بإمكانك فيها الكتابة العلمية والشرح المفصل وتقليل الشبهات ومنع أي مداخل للفهم الخاطئ هي أفضل حل للتوعية.

المحتوى العربي للأسف لدينا هو في الشبكات الاجتماعية ، هي معلومة تذكر وستنسى ، فالمحتوى غير باقي وغير متراكم.

كتب ومصادر علمية ودراسات وأبحاث تريد أن تختصرها في ٢٧٠ حرف ؟ و ١٠ سنابات ؟

حين تذكر معلومة بداية عام ٢٠١٧ وتذكر معلومة أخرى منتصف ٢٠١٧ وأخرى نهاية ٢٠١٧ في حسابك الخاص بتويتر وتعتقد أن المتابع سيربط ما ذكرت خلال هذا العام وتستغرب حين يتم فهم المعلومة عن طريق الخطأ.

معلومة في تويتر:

الطبيب النفسي لا يستطيع عمل جلسات العلاج النفسي ، فقط الأخصائي النفسي.

معلومة في موقع:

الطبيب النفسي تعتمد دراسته على فهم كمياء الدماغ وعليه يكون التركيز الأكبر على الأدوية النفسية ، حيث يدرس الطبيب النفس خلال دراسته في كلية الطب والجراحة لمدة ٧ سنوات أجهرة الإنسان ويدرس علم الأدوية وكيف تعمل هذه الأدوية ، – تعريف علم الأدوية – ، بعد حصول الطبيب النفسي على التخصص العام – تعريف التخصص – يستطيع الطبيب الحصول على دراسات عليا أو تدريب في جلسات العلاج النفسي وبعد ذلك يكون مؤهل لجلسات العلاج النفسي ( وهنا أيضاً ستذكر تعريف العلاج النفسي ، ستذكر أنواع العلاج النفسي ستذكر ماهي مؤهلات الطبيب النفسي للحصول على العلاج النفسي ، ستذكر المصادر التي دعمت مقالتك ، ستفصل في المعلومات أكثر وسيتم وضعها بالتريب لشرحها وفهمها ستذكر الفرق بين العلاج النفسي و الدواء ستذكر إمكانية الحصول عليهما معاً ستذكر الكثير من المعلومات المرتبطة ببعضها البعض التي توصل الفكرة بشكل كامل غير ناقص) ولن تعود لهذه النقطة أبداً في المستقبل لتفصيلك الكامل في هذه النقطة ، ستذكر أن الأخصائي النفسي عمله هو على العلاج النفسي وستذكر أنواع هذا العلاج وتعريفات بسيطة له وغيرها من المعلومات المرتبطة ببعضها البعض والتي يجب أن تذكر في حلقة واحدة لتصل الفكرة بشكل أوضح للمتابع ، فأنت تتحدث في مواضيع طبية صحية نفسية تؤثر على حياة ونفس ومجتمع بأكمله.

في تويتر لن تذكر كل المعلومات حتى يتسنى لك كتابة محتوى أكثر ولا ينتهي المحتوى في حسابك في تويتر فتفضل تقسيم المعلومات حتى وإن كانت المعلومة ستصل بشكل خاطئ وغير مفهوم ، تركيزك اللاوعي أًصبح مهتماً بالمتابعين وليس نوع وأهمية معلومتك.

لا يتحول الهدف النبيل من التوعية ونشر المعرفة إلى إغفال الكثير من أخلاقيات الممارس الصحي والباحث والطبيب والإنسان.

أخذ الأطباء في كلية الطب سنوات في شرح الكثير من المعلومات لك أيها الطبيب ، كيف تريد وضعها بسهولة في تغريدة وسنابة ؟

عليك بإستخدام المدونات والمواقع والروابط التي تسهل عليك كتابة المعلومات بشكل مفهوم كامل غير ناقص وراجع هذا المحتوى مراراً وتكراراً قبل نشره.