لماذا أصلي ؟

في يوم من الأيام كنت مع أحد الأصدقاء في جلسة خاصة ، أقيمت الصلاة وقال لي “يالله نروح نصلي عشان الله يوفقنا”.

تذكرت وقتها الكثير من الخطابات الدينية التي بنيت على هذه الطريقة ، تذكرت أن أجدادنا كانوا يتسامحون بكل شي إلا الصلاة !

بإمكانك أن تعمل ما تريد لكن لا تترك الصلاة ، هذا الخطاب الديني المبني على أننا نصلي لأجل التوفيق في هذه الحياة وكأن الصلاة هي عملية تتم تأديتها للحصول على نتائج مستقبلية فقط ، وأصبحت علاقتنا مع الله سبحانه وتعالى قائمة على الأخذ والعطاء ، أصلي فيأتي التوفيق ، لا أصلي لن يأتي التوفيق.

وصلنا لمرحلة أن نسمع من يقول أن زنا المحارم هو أهون من ترك الصلاة ، فيتبادر لذهن ذلك الشخص الذي لم يصل لمرحلة الزنا والقتل ، أنه في مرحلة سليمة حيث أنه لم يصل للزنا لكن يصلي ولله الحمد يعمل ما يشاء في حياته لمجرد أنه يصلي ، هذه النظرية التي قد تخرج لنا أشخاص يذهبون إلي المساجد لتأدية حركات الصلاة بغض النظر كيف تمت ، والخروج من المسجد ليفعل ما يريد في هذه الحياة بمجرد أنه أدى هذه الفريضة وأنتهى منها.

هذه النظرية التي تربط أن كل شي في حياتك يرتبط بالصلاة ما دمت تؤديها بأي طريقة كانت فأنت في الطريق الصحيح.

يأتي ذلك الشخص الذي كان يربط الصلاة بالتوفيق ويربط هذه العبادة وغيرها من العبادات بالنجاح والتوفيق ، بالتالي هو ينتظر النتيجة من الصلاة ، حين لا يحصل ما يريد ماذا سيقول ؟

لا أريد ذلك الشخص أن يربط أي عبادة بما يحصل في حياته.

هل تعلم أنه سيتأمل في من حوله من هم مقصرين في عبادتهم وموفقين وناجحين ويتسأل ؟

تلك الصورة الخاطئة التي وصلت له قد تأثر عليه في حياته وإيمانه.

هل ستجيب على التساؤول الذي يقارن لك الكافر بالمسلم ويقارن ما يحصل له ويحصل لهم ؟

نعم يوجد من هم لا يصلون ولا يعرفون المساجد وحياتهم في أحسن حال.

لا يوجد شخص ينكر أهمية الصلاة وفضلها وعظمها ، وهي أساس وركن من أركان الإسلام ، وهي أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة.

لكن الخطاب الديني الذي يعتمد على ربط أهمية الصلاة بمصائب أعظم لمجرد إثبات أن الصلاة مهمة وللترهيب من تركها ، ليس هذا الخطاب الصحيح ، ويهددك بأشياء تحصل لك في حياتك إن لم تصلي ، وإن لم تحصل لي تهديداتك ؟ أتوقف عن الصلاة ؟ بالتأكيد لا ، لأن صلاتي ليست مرتبطة بأى من هذه الأشياء التي ترهبني فيها وتهددني بها وتوعدني لتأدية صلاتي.

هذا يذكرني بمن يحاول تأكيد عظمة الإسلام عن طريق شجرة ساجدة وصخرة باكية وحوت نحت عليه “الله” !

حين تتحدث عن أي شعيرة من شعائر الإسلام عليك بالترغيب لا الترهيب وترسيخ مفاهيم الإسلام الصحيحة التي لا تحتاج إلى إثبات وبراهين وحقائق لا صحة لها.

 

 

2 thoughts on “لماذا أصلي ؟

  1. جميل جدا .. ليتهم يتحدثون عن الصلاة كما تحدث عنها ابن القيم رحمه الله وغيره .. ليتهم يخبرون الجيل القادم أن الصلاة بوصلة حياة … الصلاة بناء أمة … الصلاة لقاء عظيم بعالم الغيب والشهادة.. ليتهم ينظرون لها كما ينظر لها المسلم الجديد … ليتهم يفهمونهم أنها متى أقيمت تحقق النصر لهذة الأمة لانها تصنع خليفة في الارض لو أراد اقتلاع جبل لاقتلعه.

    إعجاب

  2. أعتقد المُشكلة هي مُشكلة عقل ، البعض يقُوم بمُتابعة غيره أو يقُوم بِفعل ماقَد تعلمه بدُون معرفة “لِماذا يجب عليه فِعل هذا؟” “ماللذي أُجنيه مِن فِعلي لهذا”! ،، ولأؤكد صِحة حديثي لنسأل أي شخص عن”لماذا تُصلي” سنجد أسئلة بديهية “لكي لا أذهب إلى النار” ” أريد الدخُول للجنة” “الصلاة الركُن الثاني” ” لأن الرسول كان يُصلي لِذلك أنا أصلي” ،،
    هذا ما أكرهه بشِدة فِي تِكرار مانتعلمه في حياتنا نقُوم بِفعل أفعال لاندري لِماذا نقُوم بِها مُجرد مُتابعة لغيرنا ، لايُوجد لدينا خُشوع ولا تَفكر ولا خوف من الله ، فِكيف نخشع ونخاف من الله ونحنُ نصلي ونحنُ شاردون الذهن ونحن لانَعلم لِماذا نُصلي؟. وكٌنت مِنهم أيضاً لِكن لقد حان الوقت للبحث عن أَجوبة أفعالي وأفكاري ” لِماذا أنا أفعل هذا؟” “ماللذي أُجنيه مِن هذا؟” “لماذا أًصدق في هذا؟” بمُجرد حصُولي على الإجابات المنطقية المُقنعة الواقعية تحسن حالي وتغيرت العديد من الأشياء حَولي ، وأَتمنى مِن الجميع ذلك أيضاً .. إبحثو عن الأجوبة فقط.

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s