رخصة أسرية

كثير من الأحيان حين أرى مشكلة مجتمعية ، تكون قناعتي أن سبب هذه المشاكل هي ثقافة وتربية وأشياء متراكمه  ، موضوع التربية والأسرة موضوع حساس جداً وكثير من الناس يغفل عنه ، إنتشار التربية الحسنة والصحيحة بين الناس حل لطيف جداً لهذه المشاكل !

التربية منذ الصغر هي الحل الأمثل لأطفالك ، أنت يا أيها الأب وأنتي يا أيتها الأم ، واجبٌ عليك تربية أبنائك وتصحيح مفاهيمهم وأخطائهم منذ الصغر ، حين يصلون لمرحلة القرار بين الخطأ والصواب لاخوف عليهم من تربيتكم لهم ، وإياك إياك أن تستخدم أسلوب المنع والردع والكبت بدون أي مبرارت ، في حال أردت توجيه ابنك ومنعه من غلط يقع فيه  ، بين له سبب منعك له ، بين له سبب فعله وغلطه ولماذا منعته عنه ، لا تجعلوا أبنائكم يخشونكم خوفاً من توبيخكم وعقابكم لهم ، بل اجعلوهم يعملوا الخطأ أمامكم لكي تصححوه اجعلوا علاقتكم معهم علاقة وطيدة عميقة ، حين يرون من والديهم أن كل شي غلط وحرام وممنوع ، هل تعتقد أن في يوم من الأيام حين يعملون أي غلط سيأتون لكم لتوجهيهم ؟

حين تسأل الكثير من الأباء في تعامله مع أبنائه في حال رؤيتهم على غلطٍ ما ، يأتيك الجواب الحاسم بالردع والكبت والتوبيخ والعقاب !

أين ذهب النقاش والحوار لإقناعهم ؟

أو تعتقد حين تأخذ أجهزتهم أو تمنعهم عن كثير من الأشياء سيمنعهم عن عمل الغلط ؟

من منا لم يغلط في حياته ؟ المشكلة ليست بالغلط نفسه ، بل هي في استمرار عمل هذا الغلط والأساس ماهي قناعتك بالبداية لعملك هذا الغلط ؟

تربيتك لهم من صغرهم سواء كانت حسنة أم سيئة سترى ثمارها مستقبلاً ، وسيكون منك الندم الشديد أو الفرح الشديد .

الجيل الحالي يستطيع عمل أي شي من جهاز واحد فقط وهو في غرفته وأنت لا تعلم عنه شيئا ، ما رأيك لو ربيته سابقاً على أساس ثابت وأقنعته بأن الكل يخطأ لكن ليس الكل يعترف ويقف عن الخطأ !

أعتقد حين تصل له هذه القناعة لن يخشى يوماً من الأيام أن يأتيك محملاً بالأخطاء طالباً منك النصح والتوجيه ، حين تكون بعيداً عن أبنائك ، قطعاً سيلجؤون لغيرك وسيحتمون بهم وتحت ظلهم ، لا تجعل أبنائك يهربون منك ويخافوك ويخشوك ، أجعل كل الجسور مفتوحة بينك وبينهم ، ولا تعقتد أن تلبية كل رغباتهم المادية وطلباتهم في الحياة سيجلعهم قريبين منك ، هم يريدونك أنت لا ما توفر لهم !

أعتقد وجود رخص للأسرة أمر غاية في الأهمية ، وتكثيف الدورات التأهيلية لهم غاية في الأهمية ، دورة قبل الزواج ودورة بعد الولادة ودورة حين يصلون لسن المراهقة والرخص يطالبون بتجديدها ، لكي يبقون متيقظين واعين بما سيواجهون !

الزواج ليس فقط رجل وفتاة ينامون على سرير واحد !

الزواج مليئ بالمسؤليات والمهام والواجبات التي لابد كل شاب وشابة يفهمونها ويعرفونها قبل زواجهم وحين زواجهم !

التغيير في التربية وتحسينها سيغير ثقافات سيغير مجتمعات سيغير الكثير الكثير ، فأحسنوا تربية أبنائكم فهم أمانةٌ في أعناقكم وحق لهم عليكم هي تربيةٌ حسنة وإهتمام أكبر ، وأنتي يا أيتها الأم العظيمة فلتفهمي دورك الصحيح في هذه الحياة .

“إن المرأة المسلمة يجب أن تدرك رسالتها في الحياة هي التوجيه والتربية ، فلعل الله يخرج على يديها لهذه الأمة من المصلحين الذين ينشرون الخير والهدى ، ولا تسهتن بدورها المتميز ولا تستبدله بدورٍ أخر” .