الحمدالله

وجودك في الحياة وتأقلمك مع ما يحصل فيها لن يكون بتلك السهولة ، لست الوحيد الذي يعاني من تلك المشاكل ، ستأتي أيام يأكلك الضعف من كل مكان ستأتي أيام لن يكون جليسك إلا الوحدة.

أنت وهي تتسامران الأيام، قد تحزن ، قد تبكي ، تستغرب حينها أي ضعف يحتويك ليجعلك هكذا.

تفتش عن داخلك الكثير من الأشياء ، تبحث عن نفسك كثيراً ، تستنجد ذاتك لترفق بك.

نفسك قد تجعلك غريباً بينهم ، تحاول أن تتعايش معهم ناسياً متناسياً نفسك ، لكنك تجد حاجزاً لا تعلم ما هو لكنه قطعاً يمنعك ..

هذا الحاجز ، يمنعك من حياتك التي تخيلتها يوماً ما ، يوم أن كان أكبر همك هي لُعبك ، كنت ذا براءة لا تخشى شيئاً ، صديقي : كلما ازددت في العمر ستخشى أكثر ، لا تشغل نفسك كثيراً بمستقبل مجهول ، لا يعلمه إلا من خلقك وسواك.

الأن في مكانك هذا وفي لحظتك هذه ، هل ترى كل من حولك هؤلاء ؟

كلٌ منهم لديه قصة أخرى مع الحياة ، هناك من فقد أعز صديق هناك من عاش مشاكل زواج فاشل هناك من عاش قصة حرب مع الجامعات هناك من فقد أهله ، هناك من لا يجد قوت يومه ، هناك من لا يجد مبلغاً لدواءه ، هناك من يعول أسرة كاملة ولا يعرف ماذا سيطعمهم ، هناك من يعاني من علةٍ لايستطيع الإفصاح عنها.

لنخرج قليلاً ياصديقي من محيطك الصغير ، أغمض عينك واذهب في رحلة لإحدى الدول المحتلة المضطهدة المليئة بالحروب منزوعةٌ من كل شي.

هل تعتقد أن ما تعيشه الان يضاهي ما يعيشون ؟ جائعون خائفون ، يرون أطفالهم يموتون جوعاً ، عائلاتهم شردت ، أناس فقط تريد الحياة لا تريد ذلك السرير الوفير ولا ذلك المطعم الفاخر ولا ذلك الهاتف الذكي ولا ذلك الثوب الجديد.

فقط لا يريدون إلا الحياة التي يستحقونها يريدون كرامتهم وحياتهم أن تعود.

حين تقارن حياتك التي تعتقد أنها مليئة بمشاكل لا تنتهي وتنام وتصحى على تلك المشاكل ، حقيقةً ماهي مشاكلنا التي جعلنا منها تلك الهالة العظيمة.

حين أعيد النظر في نفسي وذاتي أخجل حقاً مني أنا حين اعتبرت تلك الأشياء الصغيرة مشاكل ، يالله ! أي مشاكل نتحدث عنها ، صدقني ياصديقي كلنا نعيش كثير من الأشياء والمشاكل ، لكن المشكلة ليست في ذاتها ، بل في أن حياتك تقف وتعيش تلك المشكلة بشكل مخيف وكبير جداً وتصنع هالة عظيمة عظيمة ، وحين تقف قليلاً وتسأل نفسك ، هل يستحق مني قول عن هذه مشكلة ؟

لا أعتقد أن ما نعيشه الأن يضاهي هؤلاء من هم على الأسرة البيضاء في المستشفيات ، لا يضاهي أي لاجئ في أي من تلك الديار ، لا يضاهي الكثير من الأشياء أبداً .

الحمدالله حمداً طيباً كثيراً مباركاً فيه ، الحمدالله حمداً يليق بجلال وجهك وعظيم سلطانك ، الحمدالله على نعمة نعيشها ، اللهم اجعلنا ممن يشكر نعمتك ( الحمدلله ).

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s