مجموعة من الفراغات

قبل أسابيع من الأن كنت في ملتقى خطط المُنظم من قبل مركز الأمير سلمان للشباب ، كان يحتوي على أربعة محطات مختلفة وأربعة خبراء رائعين.

ذلك اليوم كان وقت خروجي من الجامعة قرابة الرابعة عصراً ، والرابعة عصراً كانت هو وقت بداية إنطلاق المخطط ، وصلت متأخراً بزي الجامعة قرابة الساعه الرابعة والربع أو بعد ذلك بقليل !

وصلت كان المتحدث ذلك الوقت هو المهندس تركي التركي خبير في إدارة المشاريع ، كان يتكلم عن التخطيط والمشاريع ، حيث أكد على أن التخطيط مشروع حياة وعرف المشروع بالتالي : ( مجهود مؤقت يتم القيام به للحصول على منتج أو خدمة أو نتيجة جديدة ) ، وتطرق لعدة نقاط في أهمية إدارة المشاريع والفرق بين التشغيل والمشروع وغيره من المحاور الرائعة.

أثناء الحديث ذكر نقطة حساسة جداً وخطيرة ومهمة وشدتني كثيرا ، حيث قال :

بعض الناس حياتهم مجموعة من الفراغات !

كيف مجموعة من الفراغات ؟

شخص يعيش على هامش الحياة وكل وقته عبارة عن فراغات  فيبحث عن أي شي ليسد هذا الفراغ ويستمر روتينه ويومه ، تجده يذهب حيث يسيره الناس وتسيره الحياة

شخص بلا رؤية وبلا هدف في حياته ولا يعلم إلى أين يذهب ولا يعلم ماذا سوف يصبح بعد عشرِ سنواتٍ من الأن ، للعلم يا أصدقائي

معرفة من أنت بعد عشر سنوات ، لا تعني تفاصيل دقيقة لك ولمستقبلك ، فلندع المثالية جانباً ، ما أقصده هنا ، هو مسار حياتك إلى أين يتجه وإلى أين يذهب !

مثلاً فلان من الناس حدد مسار حياته المهنية وقال سأصبح بإذن الله مسؤول في الموارد البشرية

ليصبح صديقنا ذلك المسؤول ماذا سيحتاج ؟

دراسة خمس سنوات ؟

قراءة كم من الكتب ؟

حضور عدد كم من الدورات ؟

ولا بد أن يصبح له بصمة في هذا المجال ، أنا ذكرت التخصص كمثال فقط ، فمسار حياتك متفرع ويحتوي الكثير الكثير من المهام والإحتياجات.

بعض الشباب في الجامعة يدرس إحدى التخصصات وتسأله بعد التخرج أين ستصبح ؟

يجيب عليك ببساطة لا أعرف ماذا أريد أصلا

أعرف أحد الشباب يدرس تخصص العلاج الطبيعي ، ومن معرفتي له فهو يعرف ماذا سيتوجه مستقبلاً

كل سنة في الصيف كان يتدرب في المستشفيات ، حريص جداً على حضور الدورات والندوات وورش العمل التي تخص تخصصه وفي كل مره يضيف شيئا رائعا في سيرته الذاتية ، وحين تسأله لماذا حضرت تلك الدورة وتركت تلك ؟ يجيبني قائلاً إحتياجي للدورات يختلف من مرحلة لمرحلة ، صديقي سيصبح يوماً ما علامة بارزة في مجاله لأنه حدد مسار حياته ولم يضع مجالا للفراغات في حياته.

ياصديقي لابد أن تبدأ التفكير في مستقبلك ووضع مجالاتك وإهتمامتك وتوجهاتك وماذا تريد أن تكون بعد فترة من الأن ، وتابع تفسك هل حققت أهدافك أم لازلت مكانك سر !

بعض الشباب تخرج من الجامعة ولازال لا يملك السيرة الذاتية الخاصة به والبعض قبل دخوله للجامعة كان يحاول بنائها.

أنصحكم للفائدة متابعة (كيف تكتب خطة حياتك ١) و ( كيف تكتب خطة حياتك ٢)

خالص التحية وحياة مليئة الحب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s